Philosophical theology

ما هي الفلسفة اللاهوتية

يُعرف علم اللاهوت عند كانط بأنه علم معرفة الكائن الأسمى، ولا يتم تعريفه في شكل واحد، بل له عدة أقسام حسب الدور الذي يلعبه العقل في ذلك التقسيم. نجد في فلسفة كانط النقدية قسمين رئيسيين للاهوت: الأول مبني على العقل، والثاني مبني على الوحي الخارجي. وقد سمى القسم الأول بما أسماه: اللاهوت العقلاني، والثاني بما أسماه "اللاهوت التاريخي". وفي اللاهوت العقلاني نجد دورًا رئيسيًا للعقل فيه. وإذا كان تعامل العقل مع موضوعه بهذا القسم يأتي من خلال المفاهيم والتصورات، فإنه يسمى “علم اللاهوت النظري”. وفي هذا القسم يكون تعامل العقل مع موضوعه من خلال التجربة الحسية، وهو ما يسمى “اللاهوت الطبيعي”. أما القسمان الأخيران فيتناولهما العقل النظري، وإذا كان تعامل العقل مع موضوعه يأتي من خلال الحاجة الضرورية إلى قيام الأخلاق، فإنه يسمى «علم الأخلاق»، ويتناول القسم. وهذا الأخير يكون من خلال العقل العملي، والتقسيم الأخير -بحسب رؤية كانط - يعتبر الممثل الحقيقي للدين الحق. رفض كانط أدلة أقسام اللاهوت النظري واللاهوت الطبيعي التي حاولت إثبات وجود الله، بسبب التعامل مع تلك الأدلة من خلال العقل النظري المرتبط بالمعرفة النظرية، إذ لا يستطيع الأخير إثبات كل ما هو خارج نطاق النظرية. عالم الظواهر، بينما نجد أن العقل العملي استطاع أن يثبت ما عجز عنه العقل النظري من خلال الدليل الأخلاقي على وجود الله في مجال اللاهوت الأخلاقي. أما في ما يتعلق باللاهوت التاريخي، فقد كان رد فعل كانط عليه عنيفًا؛ لأن مصدره خارج نطاق العقل، وارتباطه بالحقائق التاريخية، واعتماده على منهج النقل والتقليد؛ مما أدى
.إلى تمزيق الدين الواحد إلى مذاهب مختلفة

:من إثبات وجود الله إلى دين العقل
في كتابه المبكر "الحجة الوحيدة الممكنة لدعم وجود الله" عام 1763م، حاول كانط تقديم ردود فلسفية عقلية تثبت وجود الخالق، في وقت اتسعت دائرة الاتجاهات الفلسفية الإلحادية الرافضة لوجود الله، والداعية إلى الانقلاب على الكنيسة والدين جملة وتفصيلاً، حيث أوضح كانط أن الله موجود بالضرورة، حيث إن المادة تحتوي على المبادئ التي تؤدي إلى كون منظم، لا بد أن يكون له كائن أسمى يحتضن في ذاته .كل ما يمكن أن يفكر فيه الإنسان، مما هو ممكن أو حقيقي

بعد مرور 30 عامًا على صدور هذا الكتاب، اتسعت فيها مطالعات كانط على ما قدمه الفلاسفة السابقون له والمعاصرون من كافة الاتجاهات، وترسخت فيه تصوراته الفلسفية، أصدر كتابه "الدين في حدود مجرد العقل"، ليقدم لنا رؤيته الجديدة للدين والإيمان، التي تعتبر في ضوء أصول العقيدة كفرًا وإلحادًا، بينما يعتبرها الليبراليون واللائكيون رؤية متقدمة لمعالجة إشكالية الدين في الدولة والمجتمع

أولاً: في العقل والدين والإيمان والأخلاق
يرى كانط أن كلا من العقل والدين يدوران حول "مركز واحد"، وأن على الفيلسوف أن يكشف النقاب عن هذا المركز، ولكنّ ذلك لا يتسنّى إلاّ لمن قبل بفرضية وجود "دين عقلي مجرد" واعتباره هو الدّين الأصيل، لأنه "دين العقل المجرد، وليس دين شعب دون آخر، بل هو دين الطبيعة الإنسانية أو الدين الذي يليق ليس فقط بالجنس البشري بل بالكائنات العاقلة عامّة. ويعتبر أن الدين الذي يعلن الحرب على العقل من دون تفكير في العواقب، لن يتمكّن من الصّمود طويلاً أمامه. والطبيعة الإنسانيّة عند كانط هي الأساس الذاتي لاستعمال حريته عامّة، فالإنسان عنده ليس خيّرًا أو شريرًا بطبعه، وإنما استعماله للحرية هو الذي يجعل منه ذلك عندما يقبل بمسلمات حسنة أو مسلمات سيئة، وبالتالي فهو المسؤول وحده عن خيره وشرّه. وهو يعني بالإنسان الجنس البشري برمته

Die Theologie ist nach Kant als Wissenschaft von der Erkenntnis des höchsten Wesens bekannt, und sie ist nicht in einer Form definiert, sondern hat mehrere Abteilungen, je nachdem, welche Rolle die Vernunft in dieser Abteilung spielt. In Kants kritischer Philosophie finden wir zwei Hauptabschnitte der Theologie: Der erste basiert auf der Vernunft, der zweite auf der äußeren Offenbarung. Den ersten Teil nannte er "rationale Theologie", den zweiten "historische Theologie". In der rationalen Theologie kommt der Vernunft eine wichtige Rolle zu. Wenn sich der Verstand in diesem Abschnitt mit seinem Gegenstand durch Begriffe und Wahrnehmungen auseinandersetzt, dann nennt man das "theoretische Theologie". Wenn sich der Verstand in diesem Abschnitt mit seinem Gegenstand durch Sinneserfahrungen auseinandersetzt, nennt man das "natürliche Theologie". Was die letzten beiden Abschnitte betrifft, so werden sie vom theoretischen Verstand behandelt, und wenn die Beschäftigung des Verstandes mit seinem Gegenstand durch das notwendige Bedürfnis nach der Schaffung von Moral erfolgt, dann wird sie "Ethik" genannt, und der Abschnitt behandelt sie. Letzteres geschieht durch die praktische Vernunft, und die letzte Abteilung gilt - nach Kants Auffassung - als der wahre Vertreter der wahren Religion. Kant lehnte die Beweise der Abteilungen der theoretischen Theologie und der natürlichen Theologie ab, die versuchten, die Existenz Gottes zu beweisen, weil sie sich mit diesen Beweisen durch den theoretischen Verstand befassen, der mit dem theoretischen Wissen verbunden ist, da letzteres nicht alles beweisen kann, was außerhalb des Bereichs der Theorie liegt. Die Welt der Phänomene, während wir feststellen, dass der praktische Verstand in der Lage war zu beweisen, was der theoretische Verstand nicht in der Lage war, durch moralische Beweise für die Existenz Gottes im Bereich der Moraltheologie zu tun. Was die historische Theologie anbelangt, so war Kants Reaktion auf sie heftig. Weil ihre Quelle außerhalb des Bereichs der Vernunft liegt, ihre Verbindung zu historischen Tatsachen und ihr Vertrauen auf den Ansatz der Überlieferung und Nachahmung; was zur Spaltung einer Religion in verschiedene Sekten führte.

Warenkorb
  • Dein Warenkorb ist leer.